أنا وحبيبي صوتان في شفة واحده .. أنا لحبيبي أنا , وحبيبي لنجمته الشارده .. وندخل في الحلم، لكنه يتباطأ كي لا نراه .. وحين ينام حبيبي أصحو لكي أحرس الحلم مما يراه .. وأطرد عنه الليالي التي عبرت قبل أن نلتقي , وأختار أيامنا بيدي كما أختار لي وردة المائدة .. فنم يا حبيبي ليصعد صوت البحار إلى ركبتي .. ونم يا حبيبي لأهبط فيك وأنقذ حلمك من شوكةٍ حاسده .. ونم يا حبيبي عليك ضفائر شعري، عليك السلام , يطير الحمام , يحط الحمام. – محمود درويش

أنا وحبيبي صوتان في شفة واحده .. أنا لحبيبي أنا , وحبيبي لنجمته الشارده .. وندخل في الحلم، لكنه يتباطأ كي لا نراه .. وحين ينام حبيبي أصحو لكي أحرس الحلم مما يراه .. وأطرد عنه الليالي التي عبرت قبل أن نلتقي , وأختار أيامنا بيدي كما أختار لي وردة المائدة .. فنم يا حبيبي ليصعد صوت البحار إلى ركبتي .. ونم يا حبيبي لأهبط فيك وأنقذ حلمك من شوكةٍ حاسده .. ونم يا حبيبي عليك ضفائر شعري، عليك السلام , يطير الحمام , يحط الحمام. – محمود درويش

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *