أنشودة المولد (صَلَّى اللهُ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ) وُلِدَ الْمُخْتَارُ طَهَ وُلِدَ الْمَعْنَى الْمُكَرَّمْ *** وُلِدَ السِّرُّ الْمُجَلَّى وُلِدَ الْكَنْزُ الْمُطَلْسَمْ وُلِدَ الْهَادِي عَلَيْهِ رَبُّنَا صَلَّى وَسَلَّمْ *** مَرْحَبًا بِالنُّورِ يَسْرِي كَاشِفًا مَا كَانَ أَظْلَمْ وَبِهَا الْكَوْنُ تَغَنَّى وَبِهَا الرُّوحُ تَرَنَّمْ *** يَا نَبِيَّ اللَّهِ صَبٌّ فِي هَوَاكُمْ أَنَا مُغْرَمْ أُلْهِمَ الشَّوْقَ فُؤَادِي وَفُؤَادُ الصَّبِّ يُلْهَمْ *** لَسْتُ أَهْلا لِهَوَاكُمْ وَهَوَاكُمْ خَيْرُ مَغْنَمْ غَيْرَ أَنِّي فِي حِمَاكُمْ لاجِئٌ وَالضَّيْفُ يُلْهَمْ *** أَطْلُبُ الْقُرْبَ وَأَدْعُو وَمَعَانِي الْقُرْبِ أَعْظَمْ يَا إِلَهِي أَنْتَ أَدْرَى يَا إِلَهِي أَنْتَ أَعْلَمْ *** عَبْدُكُمْ يَشْكُو وَيَبْكِي أَيْنَمَا وَلَّى وَيَمَّمْ مِنْ ذُنُوبٍ وَعُيُوبٍ قَدْ أَتَاهَا مَا تَأَثَّمْ *** فَاهْدِهِ فِي كُلِّ حَالٍ لِلَّتِي عِنْدَكَ أَقْوَمْ وَأَغِثْهُ وَأَعِنْهُ وَتَعَطَّفْ وَتَكَرَّمْ *** (صَلَّى اللهُ عَلَى مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ)محمد زكي الدين إبراهيم

أنشودة المولد
(صَلَّى اللهُ عَلَى مُحَمَّدٍ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ)

وُلِدَ الْمُخْتَارُ طَهَ
وُلِدَ الْمَعْنَى الْمُكَرَّمْ

***
وُلِدَ السِّرُّ الْمُجَلَّى
وُلِدَ الْكَنْزُ الْمُطَلْسَمْ

وُلِدَ الْهَادِي عَلَيْهِ
رَبُّنَا صَلَّى وَسَلَّمْ

***
مَرْحَبًا بِالنُّورِ يَسْرِي
كَاشِفًا مَا كَانَ أَظْلَمْ

وَبِهَا الْكَوْنُ تَغَنَّى
وَبِهَا الرُّوحُ تَرَنَّمْ

***
يَا نَبِيَّ اللَّهِ صَبٌّ
فِي هَوَاكُمْ أَنَا مُغْرَمْ

أُلْهِمَ الشَّوْقَ فُؤَادِي
وَفُؤَادُ الصَّبِّ يُلْهَمْ

***
لَسْتُ أَهْلا لِهَوَاكُمْ
وَهَوَاكُمْ خَيْرُ مَغْنَمْ

غَيْرَ أَنِّي فِي حِمَاكُمْ
لاجِئٌ وَالضَّيْفُ يُلْهَمْ

***
أَطْلُبُ الْقُرْبَ وَأَدْعُو
وَمَعَانِي الْقُرْبِ أَعْظَمْ

يَا إِلَهِي أَنْتَ أَدْرَى
يَا إِلَهِي أَنْتَ أَعْلَمْ

***
عَبْدُكُمْ يَشْكُو وَيَبْكِي
أَيْنَمَا وَلَّى وَيَمَّمْ

مِنْ ذُنُوبٍ وَعُيُوبٍ
قَدْ أَتَاهَا مَا تَأَثَّمْ

***
فَاهْدِهِ فِي كُلِّ حَالٍ
لِلَّتِي عِنْدَكَ أَقْوَمْ

وَأَغِثْهُ وَأَعِنْهُ
وَتَعَطَّفْ وَتَكَرَّمْ

***
(صَلَّى اللهُ عَلَى مُحَمَّدٍ
صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمْ)محمد زكي الدين إبراهيم

أقوال محمد زكي الدين إبراهيم

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *