إذا غاب عن الإنسان الفهم والبصيرة بأن كل ماهو مؤقت ليس إلا نوعاً من الوهم، فإنه لن يؤمن إلا بما هو مؤقت. أما إذا رأى ببصيرته أن كل ماهو موقوت ليس إلا وهم، فحينئذ سيؤمن بما هو باقٍ ودائم. – ليو تولستوي

إذا غاب عن الإنسان الفهم والبصيرة بأن كل ماهو مؤقت ليس إلا نوعاً من الوهم، فإنه لن يؤمن إلا بما هو مؤقت. أما إذا رأى ببصيرته أن كل ماهو موقوت ليس إلا وهم، فحينئذ سيؤمن بما هو باقٍ ودائم. – ليو تولستوي

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.