الوحيد الذى أشعر بانتمائى اليه أو بانتماؤه الىّ هو القلم، دائماً أتساءل من خلال ما أراه من كدحه، اينا يمنح الآخر مجداً ياترى؟ أنا الذى أنحت ذاكرتى لأمنحه تعباً، أم هو الذى ينحت روحه ليمنحنى سطراً؟. محمد حسن علوان

الوحيد الذى أشعر بانتمائى اليه أو بانتماؤه الىّ هو القلم، دائماً أتساءل من خلال ما أراه من كدحه، اينا يمنح الآخر مجداً ياترى؟ أنا الذى أنحت ذاكرتى لأمنحه تعباً، أم هو الذى ينحت روحه ليمنحنى سطراً؟.

محمد حسن علوان

أقوال محمد حسن علوان

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *