انا هُنا في وطن، وطنٌ لهم ومنفى لي، لا أحد يركضُ بي في اروقة المُستشفيات حين تجتاحني الحمى، او يقف على رأسي لآخذ الدواء ويتأكد انني سآخذه كله، هي ليست هُنا الآن، هي كانت تفعل ذلك. – أحمد بريطع

انا هُنا في وطن، وطنٌ لهم ومنفى لي، لا أحد يركضُ بي في اروقة المُستشفيات حين تجتاحني الحمى، او يقف على رأسي لآخذ الدواء ويتأكد انني سآخذه كله، هي ليست هُنا الآن، هي كانت تفعل ذلك. – أحمد بريطع

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *