فإنّ الأدب الذي له نعمل لم يقتصر ولم يضق حتى ندع ما أحلّ الله إلى ما نهى عنه، ونترك سبيل الرشاد إلى سبيلٍ تنحدر بنا إلى هاويةٍ لا قرار لها ولا عاصم منها. – محمود محمد شاكر

فإنّ الأدب الذي له نعمل لم يقتصر ولم يضق حتى ندع ما أحلّ الله إلى ما نهى عنه، ونترك سبيل الرشاد إلى سبيلٍ تنحدر بنا إلى هاويةٍ لا قرار لها ولا عاصم منها. – محمود محمد شاكر

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.