فقد أصدرت مشيخة الأزهر في عهد الملك فاروق فتوى تقول ” إن الملك فاروق من الأشراف و من حقه أن ينصب نفسه خليفة للمسلمين”. و عقب صدور هذه الفتوى، أطلق الملك العنان لنمو لحيته حتى مطلع الأربعينيات، و ظل يسوّق نفسه بوصفه الرجل الصالح و الزعيم المؤهل للخلافة الإسلامية، و أخذ يصاحب باستمرار الشيخ محمد مصطفى المراغي و يصلي كل يوم جمعة في مسجد من المساجد، و طلب إلى شيخ الأزهر إعطاء دروس في الدين لزوجته الملكة فريدة. ثم انتهت المغامرة بحلق اللحية، التي عادت في نهاية الأربعينيات، مع نمو فكرة إنشاء جامعة الدول العربية، و استيقاظ آمال فاروق بأن يكون بشكل من الأشكال زعيمًا أو خليفة للمسلمين. و ترتبط لحية فاروق مع الخبر المؤسف الذي هو إلى الهزل أقرب منه إلى الجد، عندما قالت الصحف إن جلالة الملك المعظم ينتسب من جهة والدته الملكة نازلي بنت عبد الرحيم صبري إلى الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه و سلم، و أعلنت الصحف أن هذا الكشف قد توصل إليه وزير الأوقاف الهمام صاحب المعالي حسين الجندي باشا و أن الذي أرشده إلى هذا الاكتشاف الخطير و باركه هو السيد محمد الببلاوي نقيب الأشراف في مصر و خطيب مسجد الإمام الحسين. و الحقيقة أن نازلي هي حفيدة الضابط الفرنسي الذي جاء مع حملة نابليون بونابرت على مصر، قبل أن يسمي هذا الضابط نفسه سليمان باشا الفرنساوي. و يقول مصطفى النحاس في مذكراته: ” فاروق ابن نازلي التي يتصل نسبها بلاظوغلي تصبح بين عشية و ضحاها من آل البيت النبوي الكريم و يتصل نسبها بخاتم المرسلين…سبحانك…ضحكت كما لم أضحك في حياتي و تذكرت المثل اللي يعيش ياما يشوف”. ياسر ثابت

فقد أصدرت مشيخة الأزهر في عهد الملك فاروق فتوى تقول ” إن الملك فاروق من الأشراف و من حقه أن ينصب نفسه خليفة للمسلمين”. و عقب صدور هذه الفتوى، أطلق الملك العنان لنمو لحيته حتى مطلع الأربعينيات، و ظل يسوّق نفسه بوصفه الرجل الصالح و الزعيم المؤهل للخلافة الإسلامية، و أخذ يصاحب باستمرار الشيخ محمد مصطفى المراغي و يصلي كل يوم جمعة في مسجد من المساجد، و طلب إلى شيخ الأزهر إعطاء دروس في الدين لزوجته الملكة فريدة. ثم انتهت المغامرة بحلق اللحية، التي عادت في نهاية الأربعينيات، مع نمو فكرة إنشاء جامعة الدول العربية، و استيقاظ آمال فاروق بأن يكون بشكل من الأشكال زعيمًا أو خليفة للمسلمين. و ترتبط لحية فاروق مع الخبر المؤسف الذي هو إلى الهزل أقرب منه إلى الجد، عندما قالت الصحف إن جلالة الملك المعظم ينتسب من جهة والدته الملكة نازلي بنت عبد الرحيم صبري إلى الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه و سلم، و أعلنت الصحف أن هذا الكشف قد توصل إليه وزير الأوقاف الهمام صاحب المعالي حسين الجندي باشا و أن الذي أرشده إلى هذا الاكتشاف الخطير و باركه هو السيد محمد الببلاوي نقيب الأشراف في مصر و خطيب مسجد الإمام الحسين. و الحقيقة أن نازلي هي حفيدة الضابط الفرنسي الذي جاء مع حملة نابليون بونابرت على مصر، قبل أن يسمي هذا الضابط نفسه سليمان باشا الفرنساوي. و يقول مصطفى النحاس في مذكراته: ” فاروق ابن نازلي التي يتصل نسبها بلاظوغلي تصبح بين عشية و ضحاها من آل البيت النبوي الكريم و يتصل نسبها بخاتم المرسلين…سبحانك…ضحكت كما لم أضحك في حياتي و تذكرت المثل اللي يعيش ياما يشوف”. ياسر ثابت

أقوال ياسر ثابت

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *