قصيدة أَفَيْضُ دُمُوعٍ أَمْ سُيُولٌ تَمَوَّجُ – ابن الخياط

قصيدة
أَفَيْضُ دُمُوعٍ أَمْ سُيُولٌ تَمَوَّجُ
ابن الخياط

أَفَــيْــضُ دُمُــوعٍ أَمْ سُــيُــولٌ تَــمَـوَّجُ
وَحَـــرُّ ضُـــلُــوعٍ أَمْ لَــظًــى تَــتَأَجَّــجُ

كَـفَـى مِـنْ شَـجَـايَ عَـبْـرَةٌ بَـعْـدَ زَفْرَةٍ
وَلُـــبٌّ مُـــطَــارٌ أَمْ سَــقَــامٌ مُــهَــيَّــجُ

شَـــرِبْـــتُ مِـــنَ الْأَيَّــامِ كَأْسًــا رَوِيَّــةً
وَلَــمْ أَدْرِ أَنَّ الـصَّـفْـوَ بِـالـرَّنْـقِ يُـمْـزَجُ

وَلَـمْ يُـبْـكِـنِـي رَسْـمٌ بِـنَـعْـمَـانَ دَارِسٌ
وَلَا شَــفَّــنِــي ظَــبْــيٌ بِــرَامَـةَ أَدْعَـجُ

وَلَــكِــنْ جُــنُــونٌ مِــنْ زَمَـانٍ مُـسَـفَّـهٍ
وَدَهْــرٌ جَــهُــولٌ أَوْلَــقُ الــرَّأْيِ أَهْـوَجُ

سَـلَـوْتُ وَمَـا كَـادَ الـسُّـلُـوُّ يُـطِـيـعُـنِي
لَـــوَ انَّ زَمَـــانًـــا جَــائِــرًا يَــتَــحَــرَّجُ

إِذَا دَخَـلَ الْـهَـمُّ الْـغَـرِيـبُ عَـلَـى فَـتًى
رَأَيْـتَ الْـهَـوَى مِـنْ قَـلْـبِهِ كَيْفَ يَخْرُجُ

تَـعَـفَّـتْ رُسُـومُ الْـمَـكْـرُمَـاتِ كَـمَـا عَفَا
عَـلَـى الـدَّهْـرِ مَـلْـحُـوبٌ وَأَقْـفَرَ مَنْعِجُ

فَـلَـوْلَا بَـنُـو الـصُّـوفِـيِّ أَعْـوَزَ مُـفْـضِلٌ
إِلَــى بَــابِــهِ لِـلْـوَفْـدِ مَـسْـرًى وَمَـدْلَـجُ

وَلِــلــسَّـيِّـدِ الْـمَأْمُـولِ فِـيـهِـمْ مَـكَـارِمٌ
تُـــسَـــاحُ بِأَرْزَاقِ الْــعُــفَــاةِ وَتُــمْــزَجُ

لَــعَــمْـرِي لَـقَـدْ سَـادَ الْـكِـرَامَ وَبَـذَّهُـمْ
أَغَــرُّ صَــقِــيــلُ الْـعِـرْضِ أَزْهَـرُ أَبْـلَـجُ

حَـطَطْنَا رِحَالَ الْعِيسِ فِي ظِلِّ جُودِهِ
إِلَـى خَـيْـرِ مَـنْ تُـحْـدَى إِلَـيْـهِ وَتُحْدَجُ

خَـصِـيـبُ مَرَادِ الْخَيْرِ وَالْخَيْرُ مُجْدِبٌ
جَـدِيـدُ رِدَاءِ الْـفَـضْـلِ وَالْـفَضْلُ مُنْهَجُ

قَـضَـى حَـاجَـتِـي بِـالْـجُودِ حَتَّى كَأَنَّهُ
إِلَـى بَـذْلِ مَـا يُسْدِي مِنَ الْجُودِ أَحْوَجُ

وَكُـــنَّــا إِذَا مَــا رَابَــنَــا الــدَّهْــرُ مَــرَّةً
وَلِــلــدَّهْــرِ أَحْــوَالٌ تَــسُــوءُ وَتُـبْـهِـجُ

دَعَــوْنَــا لَـهُ جُـودَ «الْـوَجِـيـهِ» وَإِنَّـمَـا
دَعَــوْنَــا حَــيًــا أَوْ وَابِــلًا يَــتَــثَـجَّـجُ

وَكَـمْ قَـطَـعَـتْ فِـيـنَـا الـلَّـيَـالِي وَغَالَنَا
لَـهَـا مُـقْـلِـقٌ مِـنْ فَادِحِ الْخَطْبِ مُزْعِجُ

فَــذَادَ «أَبُــو الـذَّوَّادِ» عَـنَّـا صُـرُوفَـهَـا
وَفَـرَّجَ غَـمَّـاءَ الْـخُـطُـوبِ «الْـمُـفَـرِّجُ»

فَــتًـى يَـسَـعُ الْآمَـالَ أَدْنَـى ارْتِـيَـاحِـهُ
وَيَــغْــرَقُ فِـي نُـعْـمَـاهُ مَـنْ لَا يُـلَـجِّـجُ

فَـتًـى لَـمْ يَـزَلْ لِـلْـمَـجْدِ تَاجًا وَمَفْخَرًا
إِذَا مَــاجِــدٌ بِـالْـفَـخْـرِ أَمْـسَـى يُـتَـوَّجُ

كَــفَـانِـي نَـدَى كَـفَّـيْـهِ خُـلْـفَ مَـوَاعِـدٍ
بِـهَـا يَـسْـتَـقِـيـمُ الْـقَوْلُ وَالْفِعْلُ أَعْوَجُ

وَأَغْـنَـى عَـنِ الْـبُخَّالِ رَاجَعْتُ جُودَهُمْ
فَـلَـمْ أَرَ جُـلْـمُـودًا عَـلَى الطَّبْخِ يَنْضَجُ

حَـلَـفْـتُ لَـقَـدْ أَوْلَـيْـتَـنِـي مِـنْـكَ نِـعْمَةً
بِـهَـا الـشُّـكْـرُ يُـغْـرَى وَالْـمَـحَامِدُ تَلْهَجُ

وَأَحْسَنَ بِي مِنْ قَبْلِكَ «الْحَسَنُ» الَّذِي
تَــوَلَّــى وَمَــا لِــلْــمَـجْـدِ عَـنْـهُ مُـعَـرَّجُ

بَــنَــى لَــكُــمُ بَــيْــتًـا رَفِـيـعًـا عِـمَـادُهُ
تَــرَقَّــى إِلَــيْــهِ الــنَّــيِّــرَاتُ وَتَــعْــرُجُ

فَــلَا ظِــلُّــهُ عَـنْ مُـسْـتَـظِـلٍّ بِـقَـاصِـرٍ
وَلَا بَـابُـهُ عَـنْ مُـرْتَـجِـي الْـخَـيْرِ مُرْتَجُ

بِــرَغْـمِ الْـعِـدَى أَنْ بِـتَّ وَارِثَ مَـجْـدِهِ
وَذَلِــكَ حَــقٌّ لَــمْ تَــكُــنْ عَـنْـهُ تُـفْـرِجُ

وَمَــا هِــيَ إِلَّا صَــعْــبَــةٌ عَـزَّ ظَـهْـرُهَـا
وَأَنْــتَ عَــلَــى أَمْــثَــالِــهَــا تَـتَـفَـحَّـجُ

وَمَـا زِلْـتَ تَـعْـلُـو مَـنْـكِبَ الْعَزْمِ ظَافِرًا
وَتُـلْـجِـمُ بِـالْـحَـزْمِ الْـحَـمِـيـدِ وَتُـسْرِجُ

تَــزِيــدُ عَــلَـى وَعْـكِ الـزَّمَـانِ نَـبَـاهَـةً
كَأَنَّــكَ صُــبْــحٌ فِــي دُجًــى يَــتَـبَـلَّـجُ

تُـــشَـــرَّفُ وَالْأَيَّـــامُ فِـــيــهَــا دَنَــاءَةٌ
وَتَــخْــلُــصُ وَالْأَقْــوَامُ زَيْـفٌ وَبَـهْـرَجُ

عَــزَائِــمُ مَــحْـسُـودِ الْـمَـعَـالِـي كَأَنَّـهَـا
سَــوَابِــقُ تَــرْدِي بِــالْـكُـمَـاةِ وَتَـمْـعَـجُ

خَــلَائِــقُ تَـجْـتَـاحُ الْـخُـطُـوبَ كَأَنَّـهَـا
ظُــبًــى بِـدَمِ الْـفَـقْـرِ الْـمُـضِـرِّ تُـضَـرَّجُ

أَتَــتْــكَ بِــمِــسْــكِــيِّ الــثَّــنَـاءِ كَأَنَّـمَـا
أَطَــابَ شَــذَاهَــا عِــرْضُــكَ الْـمُـتَأَرِّجُ

لَــهَــا مِــنْ نِـظَـامِ الـدُّرِّ مَـا جَـلَّ قَـدْرُهُ
وَقِــيــمَــتُــهُ لَا مَــا يُــحَـاكُ وَيُـنْـسَـجُ

مُــحَــجَّــبَــةٌ لَــوْلَاكَ لَـمْ يَـحْـوِ نَـاظِـرٌ
بِــهَــا الْــفَـوْزَ وَالْـحَـسْـنَـاءُ لَا تَـتَـبَـرَّجُ

وَكُــــلُّ ثَــــنَـــاءٍ دُونَ قَـــدْرِكَ قَـــدْرُهُ
وَإِنْ زَانَ قَــوْمًــا وَشْــيُــهُ وَالْــمُـدَبَّـجُ

أَرَى فِــيــكَ لِــلْآمَــالِ وَعْـدَ مَـخِـيـلَـةٍ
وَمَــا هِــيَ إِلَّا مُــقْـرِبٌ سَـوْفَ تُـنْـتَـجُ

سَـقَـى الـلـهُ حُـسْـنَ الـظَّـنِّ فِيكَ فَإِنَّهُ
طَـرِيـقٌ إِلَـى الْـغُـنْـمِ الْـكَـرِيـمِ وَمَـنْهَجُ

فَأَسْــمَــحُ خَـلْـقٍ عِـنْـدَ جُـودِكَ بَـاخِـلٌ
وَأَحْـسَـنُ فِـعْـلٍ عِـنْـدَ فِـعْـلِـكَ يَـسْمُجُ

عن الشاعر

عن القصيدة

  • بحر القصيدة:
    الطويل
  • غرض القصيدة:
    المدح
  • طريقة النظم:
    عمودي
  • لغة القصيدة:
    الفصحى
  • قصائد ابن الخياط

    ما رأيك في الكلمات ؟

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.