قصيدة أَمَلِي مِنَ الدُّنْيَا تَأَتِّي خَلْوَةٍ – لسان الدين بن الخطيب

قصيدة
أَمَلِي مِنَ الدُّنْيَا تَأَتِّي خَلْوَةٍ
لسان الدين بن الخطيب

أَمَـلِـي مِـنَ الـدُّنْـيَـا تَأَتِّـي خَلْوَةٍ
فِـي مَـنْزِلٍ بَادٍ خَصِيبِ الْجَانِبِ

أُذْكِـي بِـهِ زَنْـدَ الْـقِـرَاءَةِ وَالْقِرَى
رَحْـبِ الْجَنَابِ لِطَارِقٍ أَوْ طَالِبِ

حَتَّى أُلَاقِي اللهَ لَمْ تَصْرِفْنِيَ الْـ
أَوْهَـامُ عَـنْـهُ بِـشَاغِلٍ أَوْ شَاغِبٍ

عن الشاعر

عن القصيدة

  • عصر القصيدة:
    الأندلسي
  • طريقة النظم:
    عمودي
  • لغة القصيدة:
    الفصحى
  • بحر القصيدة:
    الكامل
  • [mks_icon icon=”fa-pencil” color=”#1e73be” type=”fa”] قصائد لسان الدين بن الخطيب

    ما رأيك في الكلمات ؟

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *