قصيدة أَيَا نَاهِضَ الْمُلْكِ أَيُّ الثَّنَاءِ – ابن الخياط

قصيدة
أَيَا نَاهِضَ الْمُلْكِ أَيُّ الثَّنَاءِ
ابن الخياط

أَيَـا نَـاهِـضَ الْـمُـلْـكِ أَيُّ الثَّنَاءِ
يَــقُــومُ بِـشُـكْـرِكَ أَوْ يَـنْـهَـضُ

وَمَـنْ ذَا يَـرَاكَ فَـيَـدْعُـو سِـوَا
كَ يَـوْمًـا لِـخَـطْـبٍ إِذَا يُرْمِضُ

وَكَــيْــفَ وَلَــمَّـا تَـزَلْ لِـلـنَّـدَى
مُــحِــبًّــا إِذَا كَـثُـرَ الْـمُـبْـغِـضُ

فَـتَـعْـطِـفُ إِنْ صَدَّ عَنْهُ اللِّئَامُ
وَتُــقْـبِـلُ بِـالْـوُدِّ إِنْ أَعْـرَضُـوا

دَعَـانِـيَ بِـشْـرُكَ قَـبْـلَ الـنَّوَالِ
وَأَثْــرَى بِـهِ الْأَمَـلُ الْـمُـنْـفِـضُ

وَأَحْرَى الْحَيَا أَنْ يُرَوِّي الثَّرَى
حَــيًــا بَــاتَ بَـارِقُـهُ يُـومِـضُ

وَأَطْـمَـعَـنِي فِي نَدَاكَ الْجَزِيلِ
خَـلَائِـقُ يُـشْـفَـى بِهَا الْمُمْرَضُ

وَوَجْـهُـكَ وَالْـفِعْلُ إِذْ يُشْرِقَانِ
كَأَنَّــهُــمَــا عِـرْضُـكَ الْأَبْـيَـضُ

فَإِمَّـا وَهَـبْـتَ فَـنِـعْمَ الْوَهُوبُ
وَإِلَّا فَــكَـالْـوَاهِـبِ الْـمُـقْـرِضُ

عن الشاعر

عن القصيدة

  • بحر القصيدة:
    المتقارب
  • مناسبة القصيدة:
    قال ابن الخياط هذه القصيدة يقتضي بها ناهض الملك أبا الحسن بن علي الزرَّاد حاجة.
  • طريقة النظم:
    عمودي
  • لغة القصيدة:
    الفصحى
  • قصائد ابن الخياط

    ما رأيك في الكلمات ؟

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.