قصيدة التَّرْبِيَةُ وَالْأُمَّهَاتُ – معروف الرُّصافي

قصيدة
التَّرْبِيَةُ وَالْأُمَّهَاتُ
معروف الرُّصافي

هِـيَ الْأَخْـلَاقُ تَـنْـبُـتُ كَـالـنَّـبَاتِ
إِذَا سُـقِـيَـتْ بِـمَـاءِ الْـمَـكْـرُمَـاتِ

تَــقُــومُ إِذَا تَــعَـهَّـدَهَـا الْـمُـرَبِّـي
عَـلَـى سَـاقِ الْـفَـضِـيلَةِ مُثْمِرَاتِ

وَتَــسْــمُــو لِـلْـمَـكَـارِمِ بِـاتِّـسَـاقٍ
كَـمَـا اتَّـسَـقَـتْ أَنَـابِـيـبُ الْـقَـنَاةِ

وَتُنْعِشُ مِنْ صَمِيمِ الْمَجْدِ رُوحًا
بِأَزْهَـــارٍ لَـــهَــا مُــتَــضَــوِّعَــاتِ

وَلَــمْ أَرَ لِــلْـخَـلَائِـقِ مِـنْ مَـحِـلٍّ
يُــهَــذِّبُــهَــا كَـحِـضْـنِ الْأُمَّـهَـاتِ

فَـحِـضْـنُ الْأُمِّ مَـدْرَسَـةٌ تَسَامَتْ
بِــتَــرْبِـيَـةِ الْـبَـنِـيـنَ أَوِ الْـبَـنَـاتِ

وَأَخْـلَاقُ الْـوَلِـيـدِ تُـقَـاسُ حُسْنًا
بِأَخْــلَاقِ الــنِّــسَــاءِ الْــوَالِــدَاتِ

وَلَـيْـسَ رَبِـيـبُ عَـالِـيَـةِ الْـمَـزَايَا
كَـمِـثْـلِ رَبِـيـبِ سَـافِلَةِ الصِّفَاتِ

وَلَـيْـسَ الـنَّـبْتُ يَنْبُتُ فِي جِنَانٍ
كَـمِـثْـلِ الـنَّـبْتِ يَنْبُتُ فِي الْفَلَاةِ

حَـنَـوْنَ عَـلَـى الرَّضِيعِ بِغَيْرِ عِلْمٍ
فَـضَـاعَ حُـنُـوُّ تِـلْـكَ الْـمُرْضِعَاتِ

أَلَـيْـسَ الْعِلْمُ فِي الْإِسْلَامِ فَرْضًا
عَــلَــى أَبْـنَـائِـهِ وَعَـلَـى الْـبَـنَـاتِ

وَكَـانَـتْ أُمُّـنَـا فِـي الْـعِـلْـمِ بَحْرًا
تَـحُـلُّ لِـسَـائِـلِـيـهَـا الْـمُـشْـكِلَاتِ

وَعَــلَّــمَــهَــا الـنَّـبِـيُّ أَجَـلَّ عِـلْـمٍ
فَــكَـانَـتْ مِـنْ أَجَـلِّ الْـعَـالِـمَـاتِ

وَكَـانَ الْـعِـلْـمُ تَـلْـقِـيـنًـا فَأَمْسَى
يُـحَـصَّـلُ بِـانْـتِـيَـابِ الْمَدْرَسَاتِ

وَبِـالـتَّـقْـرِيـرِ مِـنْ كُـتُـبٍ ضِخَامٍ
وَبِــالْــقَــلَــمِ الْــمُــمَـدِّ مِـنَ دَوَاةِ

أَلَـمْ تَـرَ فِـي الْـحِسَانِ الْغِيدِ قَبْلًا
أَوَانِــسَ كَــاتِــبَــاتٍ شَــاعِــرَاتِ

وَقَـدْ كَـانَـتْ نِـسَـاءُ الْـقَوْمِ قِدْمًا
يَـرُحْـنَ إِلَـى الْحُرُوبِ مَعَ الْغُزَاةِ

يَـكُـنَّ لَـهُـمْ عَـلَـى الْأَعْـدَاءِ عَوْنًا
وَيَـضْـمِـدْنَ الْـجُـرُوحَ الـدَّامِيَاتِ

وَكَـمْ مِـنْـهُـنَّ مَنْ أُسِرَتْ وَذَاقَتْ
عَـذَابَ الْـهُـونِ فِـي أَسْـرِ الْعُدَاةِ

فَـمَـاذَا الْـيَـوْمَ ضَـرَّ لَـوِ الْـتَـفَـتْنَا
إِلَــى أَسْـلَافِـنَـا بَـعْـضَ الْـتِـفَـاتِ

فَـهُـمْ سَـارُوا بِـنَهْجِ هُدًى وَسِرْنَا
بِــمِـنْـهَـاجِ الـتَّـفَـرُّقِ وَالـشَّـتَـاتِ

نَـرَى جَـهْـلَ الْـفَـتَـاةِ لَـهَـا عَـفَافًا
كَأَنَّ الْــجَــهْــلَ حِـصْـنٌ لِـلْـفَـتَـاةِ

وَنَــحْــتَـقِـرُ الْـحَـلَائِـلَ لَا لِـجُـرْمٍ
فَــــنُـــؤْذِيـــهِـــنَّ أَنْـــوَاعَ الْأَذَاةِ

وَنُـلْـزِمُـهُـنَّ قَـعْـرَ الْـبَـيْـتِ قَـهْـرًا
وَنَـحْـسِـبُـهُـنَّ فِـيـهِ مِـنَ الْـهَنَاتِ

حَـجَـبْـنَـاهُـنَّ عَـنْ طَلَبِ الْمَعَالِي
فَـعِـشْـنَ بِـجَـهْـلِـهِـنَّ مُـهَـتَّـكَـاتِ

وَلَـوْ عَـدِمَـتْ طِـبَـاعُ الْقَوْمِ لُؤْمًا
لَـمَـا غَـدَتِ الـنِّـسَـاءُ مُـحَـجَّـبَاتِ

وَتَـهْـذِيـبُ الـرِّجَـالِ أَجَـلُّ شَرْطٍ
لِــجَــعْـلِ نِـسَـائِـهِـمْ مُـتَـهَـذِّبَـاتِ

وَمَـا ضَـرَّ الْـعَـفِـيفَةَ كَشْفُ وَجْهٍ
بَـــدَا بَـــيْـــنَ الْأَعِـــفَّــاءِ الْأُبَــاةِ

فِـدًى لِـخَـلَائِـقِ الْأَعْـرَابِ نَفْسِي
وَإِنْ وُصِـفُـوا لَـدَيْـنَـا بِـالْـجُـفَـاةِ

فَـكَـمْ بَـرَزَتْ بِـحُـبِّـهُـمُ الْـغَوَانِي
حَــوَاسِــرَ غَــيْـرَ مَـا مُـتَـرَيِّـبَـاتِ

وَكَـمْ خِـشْـفٍ بِـمَـرْبَـعِهِمْ وَظَبْيٍ
يَــمُــرُّ مَــعَ الْـجَـدَايَـةِ وَالْـمَـهَـاةِ

وَلَـوْلَا الْـجَـهْـلُ ثَـمَّ لَقُلْتُ مَرْحَى
لِـمَـنْ أَلِـفُـوا الْـبَـدَاوَةَ فِي الْفَلَاةِ

عن الشاعر

معروف الرُّصافي: أديب وشاعر وأكاديمي عراقي له إسهامات معتبَرة في حقلَي التعليم والثقافة.

وُلِدَ معروف عبد الغني محمود الجباري في مدينة بغداد العراقية عام ١٨٧٥م وتلقَّى علومه الأوَّلِيَّة في الكتاتيب كباقي أقرانه، ثم التحق ﺑ «المدرسة العسكرية الابتدائية» لفترة، ولكنه انتقل للدراسة في المدارس الدينية حيث تتلمذَ على يد مجموعة من علماءِ بغداد الكبار، وقد لقَّبَهُ أحد شيوخه بمعروف الرُّصافي بدلًا من معروف الكرخي.

عن القصيدة

  • عصر القصيدة:
    الحديث
  • طريقة النظم:
    عمودي
  • لغة القصيدة:
    الفصحى
  • بحر القصيدة:
    الوافر
  • قصائد معروف الرُّصافي

    ما رأيك في الكلمات ؟

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.