قصيدة تَفَاخَرَ الْمَاءُ وَالْهَوَاءُ – عبد الغني النابلسي

قصيدة
تَفَاخَرَ الْمَاءُ وَالْهَوَاءُ
عبد الغني النابلسي

تَــفَــاخَــرَ الْــمَــاءُ وَالْــهَــوَاءُ
وَقَــدْ بَــدَا مِــنْــهُــمَــا ادِّعَـاءُ

لِــسَــانُ حَـالٍ وَلَـيْـسَ نُـطْـقٌ
وَلَا حُــــرُوفٌ وَلَا هِــــجَــــاءُ

فَــابْــتَــدَأَ الْــمَـاءُ بِـافْـتِـخَـارٍ
وَقَــــالَ إِنِّـــي بِـــيَ ارْتِـــوَاءُ

وَبِـــي حَـــيَــاةٌ لِــكُــلِّ حَــيٍّ
أَيْـضًـا وَبِـي يَـحْـصُـلُ الـنَّمَاءُ

وَكَــانَ عَــرْشُ الْإِلَــهِ قِــدْمًـا
عَــلَــيَّ يَــبْــدُو لَــهُ ارْتِــقَــاءُ

وَطُــهْــرُ مَــيْــتٍ أَنَــا وَحَــيٍّ
لَــوْلَايَ لَــمْ يَــطْــهُـرِ الْـوِعَـاءُ

وَلَا وُضُـــوءٌ وَلَا اغْــتِــسَــالٌ
إِلَّا وَبِـــي مَـــا لَـــهُ خَـــفَـــاءُ

وَبِــالْــهَــوَاءِ اشْــتِــعَــالُ نَـارٍ
ضَـرَّتْ وَلِـلـنَّـارِ بِـي انْـطِـفَـاءُ

وَأَحْــمِـلُ الـنَّـاسَ فِـي بِـحَـارٍ
كَأَنَّــنِــي الْأَرْضُ وَالــسَّــمَــاءُ

وَعِـنْـدَ فَـقْـدِي يَـنُـوبُ عَـنِّـي
فِـي الـطُّـهْـرِ تُـرْبٌ بِـهِ اعْتِنَاءُ

وَأَهْــلَــكَ الــلــهُ قَــوْمَ نُــوحٍ
لَـمَّـا طَـغَـوْا بِـي لَـهُـمْ شَـقَـاءُ

وَلَــيْــسَ لِــي صُــورَةٌ وَلَـوْنٌ
لَـــوْنِـــي كَــمَــا لُــوِّنَ الْإِنَــاءُ

وَقَـالَ عَـنِّي الْإِلَهُ رِجْسُ الشَّـ
ـيْــطَــانِ بِــي ذَاهِــبٌ هَـبَـاءُ

وَالْأَرْضُ تَــهْــتَـزُّ بِـي وَتَـرْبُـو
فَــيَــخْــرُجُ الـنَّـبْـتُ وَالـدَّوَاءُ

فَــقَـامَ يَـعْـلُـو الْـهَـوَاءُ جَـهْـرًا
وَقَـــالَ إِنِّـــي أَنَـــا الْـــهَــوَاءُ

فَإِنَّ أَنْــــفَــــاسَ كُـــلِّ حَـــيٍّ
تَـكُـونُ بِـي لِـلْـحَـيَـاةِ جَـاءُوا

وَإِنَّــنِــي حَــامِــلُ الْأَرَاضِــي
وَالْــمَــاءُ فِـيـهَـا لَـهُ اسْـتِـوَاءُ

وَأَهْـــلَــكَ الــلــهُ قَــوْمَ عَــادٍ
بِــشِــدَّتِــي مَــا لَــهُــمْ بَــقَـاءُ

أُرَوِّحُ الْــقَــلْــبَ بِــانْــتِـشَـاقٍ
فَـيَـحْـصُـلُ الـطِّيبُ وَالشِّفَاءُ

وَأَدْفَعُ الْخُبْثَ حَيْثُ هَبَّ النَّـ
ـسِـيـمُ يَـصْـفُـو بِـيَ الْـفَـضَاءُ

وَمَــا لِــحَــيٍّ مِــنَ الْــبَــرَايَــا
عَــنِّــي مَــدَى عُــمْـرِهِ غَـنَـاءُ

وَالـنُّـطْـقُ بِـي لَمْ يَكُنْ بِغَيْرِي
وَالـصَّوْتُ فِي الْخَلْقِ وَالنِّدَاءُ

وَلَـــيْـــسَ كُـــلُّ الْــكَــلَامِ إِلَّا
حُــرُوفُــهُ بِــي لَـهَـا انْـتِـشَـاءُ

وَبِـــي كَــلَامُ الْإِلَــهِ يُــتْــلَــى
فَــيَــهْـتَـدِي مَـنْ لَـهُ اهْـتِـدَاءُ

وَكُــلُّ مَــعْــنًــى لِــكُـلِّ لَـفْـظٍ
فَإِنَّـــهُ بِـــي لَـــهُ اقْــتِــضَــاءُ

لَــوْلَايَ مَــا بَــانَ عِــلْــمُ حَـقٍّ
وَعِــلْــمُ خَــلْــقٍ وَالَانْــبِــيَـاءُ

وَلَا يَــكُــونُ اسْــتِــمَــاعُ أُذْنٍ
إِلَّا وَبِــي الــنَّــوْحُ وَالْــغِــنَـاءُ

وَحَـــاصِـــلُ الْأَمْـــرِ أَنَّ كُـــلًّا
مِــنْ ذَا وَذَا لِــلــرَّدَى انْــدِرَاءُ

وَمَــا لِــذَا فَــضْــلٌ عَــلَــى ذَا
وَلَا لِـــذَا بَـــلْ هُـــمَــا سَــوَاءُ

وَكُــــلُّ مَــــاءٍ لَـــهُ مَـــزَايَـــا
يَــكُــونُ فِــيـهَـا لَـنَـا الْـهَـنَـاءُ

وَلَا هَـــــــوَا إِلَّا وَفِــــــيــــــهِ
نَـــفْــعٌ كَــمَــا رَبُّــنَــا يَــشَــاءُ

وَلَـــكِــنِ الْــمَــاءُ مَــعْ تُــرَابٍ
يَــصِـيـرُ طِـيـنًـا هُـوَ ابْـتِـدَاءُ

وَآدَمٌ كَــــانَ أَصْــــلُـــهُ مِـــنْ
طِـيـنٍ وَأَضْـحَـى لَهُ اصْطِفَاءُ

وَالْــمَــارِجُ الــنَّــارُ مَـعْ هَـوَاءٍ
سَــــمُــــومُ رِيــــحٍ وَذَاكَ دَاءُ

وَمِــنْـهُ إِبْـلِـيـسُ كَـانَ خَـلْـقًـا
لَـــهُ افْـــتِــخَــارٌ وَكِــبْــرِيَــاءُ

فَـكَـيْـفَ يَـعْـلُـو الْـهَـوَاءُ يَوْمًا
وَالْــمَــاءُ فِــيــنَــا لَـهُ الْـعَـلَاءُ

بِــهِ الــطَّــهَــارَاتُ وَالَّـذِي لَـمْ
يَــجِــدْهُ تُــرْبٌ بِــهِ اكْــتِـفَـاءُ

وَالـنَّـارُ فِـيـهَـا الْـعَذَابُ حَتَّى
لِـــكُـــلِّ شَــيْءٍ بِــهَــا فَــنَــاءُ

وَإِنَّــمَــا نُـورُهَـا اشْـتِـعَـالُ الْـ
ـهَــوَاءِ فِــيــهَــا لَــهُ ضِــيَــاءُ

وَالـتُّـرْبُ فِـيهِ الْجُسُومُ تَبْلَى
فَــيَــظْــهَــرُ الــذَّمُّ وَالــثَّـنَـاءُ

وَعَـــزَّ رَبِّـــي وَجَـــلَّ عَـــمَّـــا
نَـقُـولُ أَنْ يَـلْـحَـقَ الْـخَـطَـاءُ

بِـــخَــلْــقِــهِ رَبُّــنَــا عَــلِــيــمٌ
وَالْــعِــلْــمُ عَــنَّــا لَـهُ انْـتِـفَـاءُ

وَالْـفَـضْـلُ مِـنْـهُ يَكُونُ لَا مِنْ
سِـــوَاهُ حَـــقًّــا وَلَا امْــتِــرَاءُ

عن الشاعر

عبد الغني النابلسي الدمشقي: شاعر، وفقيه، ورحَّالة، ومتصوِّف سوري، يرجع نسَبُه إلى «عمر بن الخطاب».

وُلد «عبد الغني النابلسي» في دمشق عام ١٦٤١م في بيتِ عِلم؛ فقد كان جدُّه مدرِّسًا لجامع «درويش باشا» وناظرًا لوَقْفه، وقد تَولى أبوه المهامَّ نفسَها بعد وفاة جدِّه. كان أبوه أولَ معلِّم له؛ فقد حفظ على يدَيه القرآنَ الكريم في سِن الخامسة، وحين بلَغ العاشرة حفظ كثيرًا من المقدِّمات والمنظومات مثل: «ألفية ابن مالك في النحو»، و«الشاطبية في القراءات»، و«الرحبانية في الفرائض»، و«الجَزرية في التجويد»، كما تابَع دروس «نجم الدين الغزي» في الحديث في الجامع الأموي، وحصل على أول إجازة عامة في الحديث.

عن القصيدة

  • عصر القصيدة:
    العثماني
  • طريقة النظم:
    عمودي
  • لغة القصيدة:
    الفصحى
  • بحر القصيدة:
    مخلع البسيط
  • [mks_icon icon=”fa-pencil” color=”#1e73be” type=”fa”] قصائد عبد الغني النابلسي

    ما رأيك في الكلمات ؟

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *