قصيدة نُجُومٌ فِي الْمَفَارِقِ مَا تَغُورُ – ابن عبد ربه الأندلسي

قصيدة
نُجُومٌ فِي الْمَفَارِقِ مَا تَغُورُ
ابن عبد ربه الأندلسي

نُـجُـومٌ فِـي الْـمَفَارِقِ مَا تَغُورُ
وَلَا يَــجْـرِي بِـهَـا فَـلَـكٌ يَـدُورُ

كَأَنَّ سَـــوَادَ لِـــمَّـــتِــهِ ظَــلَامٌ
أَغَـارَ مِـنَ الْـمَـشِيبِ عَلَيْهِ نُورُ

أَلَا إِنَّ الْـقَـتِـيـرَ وَعِـيـدُ صِـدْقٍ
لَـنَـا لَـوْ كَـانَ يَـزْجُـرُنَـا الْـقَتِيرُ

نَــذِيـرُ الْـمَـوْتِ أَرْسَـلَـهُ إِلَـيْـنَـا
فَــكَــذَّبْـنَـا بِـمَـا جَـاءَ الـنَّـذِيـرُ

وَقُـلْـنَـا لِـلـنُّـفُـوسِ لَـعَـلَّ عُمْرًا
يَـطُـولُ بِـنَـا وَأَطْـوَلُـهُ قَـصِـيرُ

مَتَى كُذِبَتْ مَوَاعِدُهَا وَخَانَتْ
فَأَوَّلُـــهَـــا وَآخِـــرُهَـــا غُــرُورُ

لَـقَـدْ كَـادَ السُّلُوُّ يُمِيتُ شَوْقِي
وَلَـكِـنْ قَـلَّـمَـا فُـطِـمَ الْـكَـبِـيـرُ

كَأَنِّـي لَـمْ أَرُقْ بَـلْ لَـمْ تَـرُقْـنِي
شُـمُـوسٌ فِـي الْأَكِـلَّةِ أَوْ بُدُورُ

وَلَـمْ أَلْـقَ الْـمُـنَى فِي ظِلِّ لَهْوٍ
بِأَقْـمَـارٍ سَـحَـائِـبُـهَـا الـسُّـتُـورُ

عن الشاعر

عن القصيدة

  • عصر القصيدة:
    الأندلسي
  • طريقة النظم:
    عمودي
  • لغة القصيدة:
    الفصحى
  • بحر القصيدة:
    الوافر
  • قصائد ابن عبد ربه الأندلسي

    ما رأيك في الكلمات ؟

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.