قصيدة وَلَيْلَةٍ مَا مِثْلُهَا قَطُّ عُهِدْ – بهاء الدين زهير

قصيدة
وَلَيْلَةٍ مَا مِثْلُهَا قَطُّ عُهِدْ
بهاء الدين زهير

وَلَـيْـلَـةٍ مَـا مِـثْـلُـهَـا قَـطُّ عُهِدْ
مِثْلُ حَشَا الْعَاشِقِ بَاتَتْ تَتَّقِدْ

طَـلَـبْتُ فِيهَا مُؤْنِسًا فَلَمْ أَجِدْ
بِـتُّ أُقَـاسِـيـهَـا وَحِيدًا مُنْفَرِدْ

طَـالَـتْ فَأَمَّا صُبْحُهَا فَقَدْ فُقِدْ
فَـتَـحْـبَـلُ الْـمَـرْأَةُ فِـيـهَا وَتَلِدْ

عن الشاعر

عن القصيدة

  • عصر القصيدة:
    الأيوبي
  • طريقة النظم:
    عمودي
  • لغة القصيدة:
    الفصحى
  • بحر القصيدة:
    مشطور الرجز
  • [mks_icon icon=”fa-pencil” color=”#1e73be” type=”fa”] قصائد بهاء الدين زهير

    ما رأيك في الكلمات ؟

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *