لكن دمعة الفراق يقددها الزمن ، لا أقول إنه يقتلها، لكنه يسكنها مكانها، تظل هناك ، تحت الجفن في زاوية من زوايا القلب و ركن من أركان الروح، قد تظهر أحيانا بصوت مسموع ، آهة أو تنهيدة تخرج من حشاشة الصدر بشكل لا إرادي، وقد تهبط أحيانا، دمعة ساخنة على الخد الجاف، في لحظة ضعف، أمام هياج الذاكرة و زلزلة الحنين.و قد لاتهبط هذه الدمعة أبدا. تمر عليها سنوات القحط والجفاف فيقددها الزمن، وتظل هناك ، مثل هيكل عظمي لسمكة غدر بها المد و صار جزرا قبل أوانه فظلت عالقة في أشواك نبتة بحرية. أحمد خيري العمري

لكن دمعة الفراق يقددها الزمن ، لا أقول إنه يقتلها، لكنه يسكنها مكانها، تظل هناك ، تحت الجفن في زاوية من زوايا القلب و ركن من أركان الروح، قد تظهر أحيانا بصوت مسموع ، آهة أو تنهيدة تخرج من حشاشة الصدر بشكل لا إرادي، وقد تهبط أحيانا، دمعة ساخنة على الخد الجاف، في لحظة ضعف، أمام هياج الذاكرة و زلزلة الحنين.و قد لاتهبط هذه الدمعة أبدا. تمر عليها سنوات القحط والجفاف فيقددها الزمن، وتظل هناك ، مثل هيكل عظمي لسمكة غدر بها المد و صار جزرا قبل أوانه فظلت عالقة في أشواك نبتة بحرية.

أحمد خيري العمري

أقوال أحمد خيري العمري

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.