لم يعد يغرينى شىء، يثيرنى فقط الجلوس فى زاوية مقهى و مراقبة الحياة و كأنى حكم رابع يهتم بالتوقيت البدل الضائع. محمد حامد

لم يعد يغرينى شىء، يثيرنى فقط الجلوس فى زاوية مقهى و مراقبة الحياة و كأنى حكم رابع يهتم بالتوقيت البدل الضائع. محمد حامد

أقوال محمد حامد

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *