من أنا ! أيُّ هوىً أحيا له ؟ أُفُقي وعد وعينايَ انتظار. – أدونيس

من أنا ! أيُّ هوىً أحيا له ؟ أُفُقي وعد وعينايَ انتظار. – أدونيس

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *