ولم يكن يعلم يومها أن الصحراء كاهنة داهية ، لا تخرب إلا لتبني ، ولا تصيب بالداء إلا لتنجز الدواء ، ولا تهلك مريدها إلا لتبعثه من رماد الموت حياً. – إبراهيم الكوني

ولم يكن يعلم يومها أن الصحراء كاهنة داهية ، لا تخرب إلا لتبني ، ولا تصيب بالداء إلا لتنجز الدواء ، ولا تهلك مريدها إلا لتبعثه من رماد الموت حياً. – إبراهيم الكوني

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.