ولو أن المسلمين احتفظوا برباطة جأشهم وارتضوا الرقي وسيلة لا غاية في ذاتها ، اذن لما استطاعوا أن يحتفظوا بحريتهم فحسب ، بل ربما استطاعوا أيضا أن يعطوا انسان الغرب سر طلاوة الحياة الضائع. – محمد أسد

ولو أن المسلمين احتفظوا برباطة جأشهم وارتضوا الرقي وسيلة لا غاية في ذاتها ، اذن لما استطاعوا أن يحتفظوا بحريتهم فحسب ، بل ربما استطاعوا أيضا أن يعطوا انسان الغرب سر طلاوة الحياة الضائع. – محمد أسد

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.