وها أَنَذَا أستطيعُ الحَياةَ إلى آخِر الشَّهر .. أَبذُلُ جُهدي لأكتُب ما يُقنعُ القَلبَ بالنَّبض عِندي .. وما يُقنعُ الروح بالعَيش بَعدي .. وفي وُسع غاردينيا أن تُجدّد عُمري .. وفي وُسع امرأة أن تُحدّد لَحدي. – محمود درويش

وها أَنَذَا أستطيعُ الحَياةَ إلى آخِر الشَّهر .. أَبذُلُ جُهدي لأكتُب ما يُقنعُ القَلبَ بالنَّبض عِندي .. وما يُقنعُ الروح بالعَيش بَعدي .. وفي وُسع غاردينيا أن تُجدّد عُمري .. وفي وُسع امرأة أن تُحدّد لَحدي. – محمود درويش

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.