وهكذا يكونُ معلوما أن لا رجاء من دون خوف ، ولا يمكن تصور خوف من دون رجاء أو رجاء من دون خوف ، فإذا كان الإنسان مؤملًا ومتوقعا للجزاء والإحسان ، فإنه لا محالة سيكون أكثر نشاطا وأكثر جِدًّا في ذلك العمل ، وذلك التوقع هو جناحه، وكلما قوِيَ جناحه زاد طيرانه. – جلال الدين الرومي

وهكذا يكونُ معلوما أن لا رجاء من دون خوف ، ولا يمكن تصور خوف من دون رجاء أو رجاء من دون خوف ، فإذا كان الإنسان مؤملًا ومتوقعا للجزاء والإحسان ، فإنه لا محالة سيكون أكثر نشاطا وأكثر جِدًّا في ذلك العمل ، وذلك التوقع هو جناحه، وكلما قوِيَ جناحه زاد طيرانه. – جلال الدين الرومي

ما رأيك في الكلمات ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *